3 مرشحين بينهم سيدة لخلافة رئيس الوزراء البريطاني Boris johnson

بعد إعلان رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون Boris johnson عزمه الإستقالة من منصبه ترددت عدد من الأسماء لخلافته ومن سيصبح زعيم حزب المحافظين القادم ورئيس الوزراء في بريطانيا.

اقرأ أيضًا .. أوكرانيا تهزم روسيا وتستولي على جزيرة الأفعى

بوريس جونسون

وسيتعين على المرشحين الحصول على دعم نواب حزب المحافظين،حيث سيذهب المرشحان اللذان سيصلان إلى الجولة الأخيرة إلى اقتراع بين أعضاء الحزب.

 

معلومات عن المرشحين لمقعد رئاسة الوزراء

ريشي سوناك

بديل Boris johnson

شهدت الأشهر القليلة الماضية تدهور سمعته بعد الجدل حول الشؤون الضريبية لزوجته، وبعد فترة ليست بالطويلة تلقى غرامة لمخالفته قواعد الإغلاق.

وكان سوناك قد أصبح نائبا في البرلمان في عام 2015 عن دائرة ريتشموند في شمال يوركشاير، وكان القليلون خارج وستمنستر قد سمعوا به آنذاك، لكنه بات وزيرا للمالية بحلول فبراير من عام 2020.

وسرعان ما كان عليه أن يكافح ضد وباء فيروس كورونا، وأنفق مبالغ ضخمة من المال في محاولة للحفاظ على الاقتصاد أثناء الإغلاق.

ولم يكن الإسراف في إنفاق المال بالأمر السهل بالنسبة لرجل محافظ في الجناح الثاتشري في الحزب يؤيد تقليل الضرائب والإنفاق، لكن ذلك أدى إلى تعزيز شعبيته.

 

ليز تروس

بديل Boris johnson

كانت وزيرة الخارجية قد أعلنت في وقت مبكر دعمها لجونسون بعد رحيل وزيري المالية والصحة، مما عزز مكانتها بين الموالين.

وتروس هي ثاني امرأة تتولى وزارة الخارجية، ويُنسب إليها الفضل في تأمين الإفراج عن نازانين زاغاري راتكليف بعد 6 سنوات من الاعتقال في إيران، وأيضا في فرض عقوبات على روسيا والأوليغارشية الروسية.

وكان قد تم انتخاب تروس لأول مرة في عام 2010 نائبة عن ساوث ويست نورفولك، وأصبحت شخصية مشهورة بين أعضاء حزب المحافظين بسبب آرائها التحررية في الاقتصاد والتجارة، لكن أسلوبها لم يلق دائما اهتماما لدى عامة الناس، وقد تعرضت للسخرية لأنها ألقت خطابا في مؤتمر المحافظين في عام 2015، تضمن جانبا حماسيا عن واردات الجبن في بريطانيا.

ولم يعرقل ذلك تقدمها، حيث شغلت سلسلة من المناصب الوزارية بما في ذلك التفاوض على اتفاقيات التجارة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي كوزيرة للتجارة الدولية قبل أن تصل إلى منصبها الحالي.

 

ساجد جاويد

 بوريس جونسون

وجه جاويد، النائب عن برومسغروف، الضربة الأولى لرئيس الوزراء، مؤكدا على ضرورة النزاهة، وقال للنواب في خطاب استقالته إنه خلص إلى أن “المشكلة تبدأ من القمة”.

وسعى جاويد في السابق لتولي القيادة في عام 2019، وكان بين آخر 4 مرشحين قبل الانسحاب لدعم جونسون.

وحصل على مكافأة دعمه لجونسون بتعيينه وزيرا للمالية، لكنه استقال بعد 6 أشهر بسبب خلافات حول مستشاريه، قبل أن يعود بشكل مثير إلى المقاعد الأمامية كوزير للصحة في عام 2021.

وجاويد محافظ فيما يتعلق بالسياسة المالية، وقد حذر مرارا من مخاطر ارتفاع التضخم والدين الوطني، وكان نجمه قد بزغ من بدايات متواضعة.

وولد جاويد في روتشديل عام 1969 لعائلة باكستانية مهاجرة، وعمل والده سائق حافلات. ومضى جاويد في مسيرة مهنية ناجحة قبل أن يصبح نائبا في البرلمان عن حزب المحافظين في عام 2010.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.