عادات صحية بسيطة تخفف آلام التهاب القولون

يعتبر التهاب القولون من المشكلات الصحية المزعجة التي تصيب الكثيرون وينتج عنها عدد من الأعراض المزعجة التي تعيق قدرة الفرد على ممارسة حياته بشكل طبيعي.

اقرأ أيضًا .. أول تعليق من ياسمين عبد العزيز على تدهور حالتها الصحية

التهاب القولون

وبحسب موقع “هيلث لاين” توجد طرق تساعد مريض التهاب القولون على النوم بشكل أفضل.

ويعد التهاب القولون التقرحي مرض يؤثر بشكل أساسي على الجهاز الهضمي، ولكن عادةً ما يكون له تأثير على أجزاء أخرى من الجسم، ويمكن أن يسبب الإسهال الدموي وآلام في البطن والحاجة الملحة لتفريغ الأمعاء.

ووجدت دراسة أجريت عام 2014، أن الأشخاص الذين يعانون من التهاب القولون التقرحي وأنواع أخرى من أمراض الأمعاء الالتهابية ينامون في المتوسط 4.5 ساعات فقط في الليلة، وغالبًا ما يكون ذلك بسبب الألم والانتفاخ والقلق والحاجة إلى دخول الحمام.

وتساعد بعض العادات الصحية في الحصول على القسط المناسب من النوم وتقليل حدة الأعراض، وتتمثل فيما يلي:

 

1- تجربة أوضاع نوم مختلفة

يمكن أن تؤدي بعض أوضاع النوم إلى تفاقم نوبات الألم اعتمادًا على الأعراض أو الجانب الأكثر التهابًا في الأمعاء، يجب أن يراعي الشخص عدم النوم على الجانب الأكثر شعورًا بالألم، ويعني ذلك أن الالتهاب يؤثر على ذلك الجانب بشكل أكبر، قد يقلل ذلك من تفاقم الشعور بالألم، ما يساعد على الاسترخاء والنوم.

 

2- تناول عشاء مبكر

وجدت بعض الأبحاث أن تناول وجبة كبيرة قبل النوم يتسبب في زيادة الألم والرغبة في دخول الحمام مما يؤثر على طبيعة النوم، لذا يوصى الأطباء بتجنب الوجبات الثقيلة والمشروبات بالقرب من وقت النوم، وفي حال الشعور بالجوع يمكن الحصول على وجبة خفيفة خالية مما يلي:

  1.  السكر
  2.  الألياف غير القابلة للذوبان
  3.  الكافيين
  4.  الأطعمة الحارة

 

3- الاهتمام بالصحة النفسية

ربطت بعض الدراسات بين الإصابة بالتعهاب القولون وزيادة فرص التعرض للاكتئاب والقلق، قد يرجع ذلك للأعراض المزعجة والمستمرة التي يعاني منها الشخص كذلك قلة عدد ساعات النوم، لذا يفضل الاهتمام بالصحة النفسية والخضوع لجلسات العلاج الجماعي والفردي وتجنب العزلة وممارسة الأنشطة التي تحسن الحالة المزاجية.

 

4- التأمل

يمكن أن يوفر التأمل مجموعة متنوعة من الفوائد التي تساعد الأشخاص الذين يعانون من جامعة كاليفورنيا على النوم بشكل أفضل وقد يساعد أيضًا في تخفيف القلق ، وهو مصدر شائع لمشاكل النوم بين الأشخاص الذين يعانون من جامعة كاليفورنيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.