دراسة تثبت أهمية النوم في الظلام

لا يستطيع الكثيرون النوم في العتمة التامة فيلجأون إلى الإستعانة بإضاءة بسيطة  في غرفة نومهم، والآن، وجد بحث جديد نشر في المجلة العلمية PNAS إلى أهمية النوم في الظلام الدامس.

اقرأ أيضًا .. من بينها الجلطات .. مخاطر النوم أثناء الجلوس

النوم في الظلام

وبحسب موقع “هيلث لاين” وجد باحثو النوم في كلية فاينبيرج للطب بجامعة “نورث وسترن”، أن التعرض حتى لكمية صغيرة من الضوء المحيط أثناء الليل يمكن أن يضر بوظائف القلب والأوعية الدموية أثناء النوم ويزيد من مقاومة الأنسولين في صباح اليوم التالي.

وأثبت القائمون على الدراسة بالأدلة العلمية الحالية والناشئة أن التعرض المفرط للضوء في المساء قد يؤثر سلبا على وظائف التمثيل الغذائي، أي انخفاض تحمل الغلوكوز سكر الدم وانخفاض مقاومة الأنسولين.

ويستخدم دماغك وجود الضوء كإشارة إلى أن الوقت حان للاستيقاظ والتنبيه، والظلام كإشارة إلى أن الوقت حان للنوم.

وينشط التعرض للضوء الجهاز العصبي السمبثاوي (SNS) ويزيد من معدل ضربات القلب حتى تكون مستعدا للاستمتاع باليوم.

ومن ناحية أخرى، في الليل، يجب أن يتولى الجهاز العصبي السمبتاوي (PNS) – نظام الراحة والهضم – زمام المبادرة، ما يعزز الاسترخاء، ويقلل معدل ضربات القلب، ويحافظ على التمثيل الغذائي الصحي.

وينتج الدماغ هرمون النوم الميلاتونين، المسؤول عن إبلاغ نظامك بأن الوقت حان للاسترخاء والنوم، وعندما تغرب الشمس ويحل الظلام.

ويعتقد العلماء أن التعرض للضوء ليلاً من مصابيح بجانب السرير إلى شاشات التلفزيون يثبط إنتاج الميلاتونين ويعطل النمط الصحي والطبيعي للنوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.